.

قتل عشرات المدنيين بغارات و براميل متفجرة على شرق حلب وقصف شنته القوات الروسية من البحر المتوسط على ريف إدلب في شمال غربي البلاد، ما أدى إلى خروج المزيد من المستشفيات والمراكز المدنية من الخدمة نتيجة دمارها يأتي ذلك بعد ان بثت وزارة الدفاع الروسية، الخميس، لقطات فيديو تستعرض عملياتها العسكرية التي تقوم بها في سوريا، والمواقع التي استهدفها هجومها الثلاثي الأول في سوريا والذي شنته من قواعد روسية وأخرى سورية بالإضافة إلى حاملة الطائرات "الأميرال كوزنستوف". في إطار استعراضها لعملياتها العسكرية في سوريا بثت وزارة الدفاع الروسية لقطات مصورة تظهر هجومها الثلاثي  الأول في سوريا والذي شنته من قواعد روسية وأخرى سورية بالإضافة إلى حاملة الطائرات "الأميرال كوزنستوف". يرى البعض ان التصعيد العسكري الروسي يأتي بينما تمر واشنطن بمرحلة تسليم وتسلم السلطة، إذ يستغل الروس الفرصة للتمركز قبالة السواحل السورية، ويشرعوا في حملة مدمرة ضد البشر والحجر على أكثر من جبهة بدءا من حمص وإدلب، وصولا إلى حلب التي تعتبر نقطة الحل والعقد ---- Read more at http://www.akhbaralaan.net/news/arab-...A7

‫أخبار عربية - روسيا تواصل ارتكاب المجازر في مدينة حلب وريفها‬‎

Длительность: 8мин 39сек Просмотров: 8 Добавлено: 1 неделю назад Пользователь:
Описание: قتل عشرات المدنيين بغارات و براميل متفجرة على شرق حلب وقصف شنته القوات الروسية من البحر المتوسط على ريف إدلب في شمال غربي البلاد، ما أدى إلى خروج المزيد من المستشفيات والمراكز المدنية من الخدمة نتيجة دمارها يأتي ذلك بعد ان بثت وزارة الدفاع الروسية، الخميس، لقطات فيديو تستعرض عملياتها العسكرية التي تقوم بها في سوريا، والمواقع التي استهدفها هجومها الثلاثي الأول في سوريا والذي شنته من قواعد روسية وأخرى سورية بالإضافة إلى حاملة الطائرات "الأميرال كوزنستوف". في إطار استعراضها لعملياتها العسكرية في سوريا بثت وزارة الدفاع الروسية لقطات مصورة تظهر هجومها الثلاثي  الأول في سوريا والذي شنته من قواعد روسية وأخرى سورية بالإضافة إلى حاملة الطائرات "الأميرال كوزنستوف". يرى البعض ان التصعيد العسكري الروسي يأتي بينما تمر واشنطن بمرحلة تسليم وتسلم السلطة، إذ يستغل الروس الفرصة للتمركز قبالة السواحل السورية، ويشرعوا في حملة مدمرة ضد البشر والحجر على أكثر من جبهة بدءا من حمص وإدلب، وصولا إلى حلب التي تعتبر نقطة الحل والعقد ---- Read more at http://www.akhbaralaan.net/news/arab-...A7